4مايو
P&G Connect and Develop

المستهلك يصنع منتجات بروكتر اند قامبل

كلنا نعرف شركة بروكتر اند قامبل. الشركة معروفة من خلال منتجاتها مثل تايد و بامبرز وغيرهم. شركة عمرها اكثر من ١٦٠ سنة. مشهورة بمحافظتها على السرية في العمل و على اسرارها في تطوير المنتجات. حتى داخل الشركة هناك أسوار عالية جدا تفصل قسم التطوير عن قسم المبيعات و قسم الهندسة عن التسويق و غيرهم. بعد سنين طويلة من الإبداع في صناعة المنتجات الاستهلاكية حول العالم في منتصف عام ٢٠٠٠م تباطئت سرعة ابدع الشركة في اختراع منتجات جديدة و بدأت اسهمها هبوط بسبب الركود في الإبداع. من يناير الى يونيو ٢٠٠٠م هبطت قيمت السهم  الى ٥٠٪ من القيمة السوقية. مما جعل مجلس الادارة يغيّر مدير الشركة. اي جي لافلي المدير الجديد الذي كان رئيس قسم العناية الشخصية في الشركة.

الحل الذي اتبعه مدير الشركة الجديد كان الانفتاح و هدم الأسوار بين الإدارات حتى بين الموردين و الموزعين. استعمل لافلي الجمهور حول الشركة لتطويل المنتجات. قبل لافلي كان عدد المنتجات التي تبدأ خارج الشركة اقل من ١٥٪. انشأت الشركة توجه سمته تواصل و طوّر ” connect and develop ” بهدف ان تزيد المنتجات الجديدة للشركة الى ٥٠٪ في عام ٢٠٠٧م. اليوم الشركة تخطت هذا الهدف بمراحل. كيف؟ الشركة لديها ٨٥٠٠ باحث حول العالم في ذلك التاريخ. يقدر عدد العلماء او البحثين حول العالم في مجالات الشركة بنحو مليون و نصف حول العالم لديهم من الخبرات الكثير. لماذا لا نستفيد منهم و من افكارهم التعبير بالإنجليزي ممتع أكثر ” why don’t we pick their brains ?”. لكن كيف؟
لتصل اليهم الشركة انشأت موقع لتجميع الأفكار أسمته محرك تجميع الأفكار “http://www.yourencore.com ” تعرض فيه الشركة مشاريعها و يقوم المختصين او المهتمين بعرض حلولهم. توسع الموقع لاحقا يشمل شركات مختلفة اخرى غير بروكتر اند قامبل. ايضا قامت الشركة بالاستفادة من موقع إنّو سنتف “http://www.innocentive.com ” بحيث يقوم علماء او مطورين لحل مشاكل و تدفع لهم الشركة قيمة مقطوعة لكن حقوق الحل تبقى للشركة. المثير ان العلماء و الخبراء وحتى الهواه مستعدين للعمل على حل مشكلات مختلفة او تقديم حلول بغرض التحدي او مساعدة الآخرين ما يسمى اليوم  ” crowd sourcing ” . المردود المالي مهم لكنه ليس الأهم او الوحيد في المعادلة.
نجاح هذه الطريقة يمكن متابعته في النمو الحاصل في بروكتر اند قامبل في المنتجات و الأرباح. الارباح الآي تجاوزت ٣ أضعاف من عام ٢٠٠٠ الى ٢٠٠٧م. مجموعة كبيرة و مهمة من المنتجات الجديدة و المميزة منها منظف الأرضيات سوفر ” swiffer“.
اليوم ميزان القوى ليس بيد الشركات او المنظمات. اليوم المستهلك يصمم و يساعد في انتاج المنتجات المختلفة. بعضهم يكسب انه وجد حل للمشكلة التي يعاني منها و بعضهم اكتسب الخبرة و كسب التحدي و اخرون حصلوا على مبالغ مالية و فرص للتطور. في كثير من الاحيان تكون فرص المشاركة في المسابقات مدخل لوظيفة جديد او لتغيير وظيفتك “مقال التطوع طريق لتعمل ماتحب“.يمكنك متابعة بعض المواقع العربية المشابهة التي تهدف لنشر المسابقات لانشاء او تطوير المنتجات مثل تام.
مصادر
 كتاب ” game changer
 كتاب crowdsourcing
شارك التدوينة !

تعليق واحد

  1. I’ve been working with P&G for 6 years in Dammam – KSA … for me it was a university not only a company to work with!
    Great article. .. keep up the good work

اترك رد