16فبراير
المساواه و العدل

مكرمة جدّي أحمد و جدّي إبراهيم

عشت طفولتي مقسومة بين جدّي أحمد و جدّي إبراهيم و لازمتهم سنين بعد ان بلغوا الستين من عمرهم. كل تصرفاتهم فيها حكمة السنين و العيشة معهم مختلفة عن العيشة مع الوالدين و فيها اسلوب تعليمي مميز. لكن مؤخرا لفت انتباهي الفرق بينهم في الهدايا لتقريب ابنائهم.

جدي أحمد الله انعم عليه بخير كثير و الحمد لله. أغلب اعمال جدي أحمد في التعليم و الصحة و الأمن. جدي أحمد عنده ٢٠ ولد و ٨ بنات. ١٢ من أعمامي يعملون مع جدي أحمد في مؤسساته. بعضهم يعمل في وظائف بسيطة و بعضهم في و ظائف مهمة. عمتي الكبيرة مديرة مستشفى يملكها جدّي اما بقية عماتي متزوجات و لا يعملن. ٤ من ازواج عماتي يعملون في مدارس جدّي. اما باقي العائلة فيعملون اما لحسابهم الخاص او في شركات اخرى. أنا  و أغلب اولاد عمي نعمل في مؤسسات جدّي لكن هناك مجموعة من اولاد عمي لديهم مؤسساتهم الخاصة او يعملون في شركات اخرى.

العمل في مؤسسات جدّي ممتاز و مريح. لا يطرد جدي اي موظف ابدا. عدد ساعات العمل اقل من السوق و الرقابة فيها قليلة على الرغم من اهمية اعمالهم و كبر مسؤلياتها لانها تمس كل سكان البلد. يعمل في المؤسسات آلاف الموظفين و اسمع جدّي يقول لهم دائما انهم مثل اولاده. و ألاحظ حب الموظفين لجدّى و للمؤسسات التي يعملون فيها.

في الفترة الاخيرة بدأ جدّي يهدي موظفيه من العائلة راتبين كل عشرة او خمس عشر سنة. لكن الغريب ان جدي عمل المكرمة فقط لأعمامي و أولاد عمي الذين يعملون عنده فقط على الرغم من انه يعلن المكرمة في الجريدة و لان بلدنا صغيرة فينتشر الخبر بسرعة. لا يُعرف هل هذه “المكرمة” لها علاقة بالعمل “نوع من مشاركة الارباح”؟؟ لانها لو كانت كذالك لأُعطى كل الموظفين في المؤسسات او على الاقل كان التوزيع يكون للمؤسسات التي حققت ارباح عالية. و لم نعرف هل المكرمة شخصية فقط ؟؟ لانه لم يحدد او يعطي اي اسباب او تفسيرات لباقي ابنائه الذين لايعملون معه. طبعا من حق جدي توزيع ثروته بالشكل الذي يراه مناسب و بالطريقة التي يريد و لا نناقشه او نسأله ابدا.

انا اعمل في احد مدارس جدّي و سعدت كثيرا بالمكافئة “الراتبين”. لكن لاحظت ان حولي موظفين كثير قرأوا الخبر طبعا و كانوا يظنون انها لها علاقة بالعمل و بالتالي يمكن ان يكون لهم نصيب. لكن خابت ظنونهم. كما لاحظت تغير من الموظفين في اداء عملهم بعد المكرمة و استمر لفترة طويلة. بل انهم جميعا يتذكرون المكرمة الماضية ايضا و انهم لم يحصلوا على شيئ. كما ان اعمامي و اولاد عمي الذين لا يعملون عند جدّي لم يحصلوا على اي شيء ايضاً. فلو كانت المكرمة عائلية كان يفترض ان يحصلوا على نصيبهم!!   احسست مع كل مكرمة انها تسببت في تخبط في المؤسسات و في العائلة لانها فرقت بين الموظفين على الرغم من استمرار جدي في رعاية الجميع كأنهم ابنائه. احسست ان هناك الكثير من اولاد عمي اولى منّي بالمكرمة و بعضهم محتاج و بقي في قلبه السؤال لماذا فرقت بيننا ياجدّي؟ كما ان المكرمة زادت اصحاب الرواتب العاليه بزيادة واضحة و زادت اصحاب الرواتب البسيطة بزيادة بسيطة في المقارنة. ايضا حدثت الكثير من الحساسيات و النقاشات بين ابناء عمي بسبب تفسيرهم المختلف للراتبين في المؤسسات المختلفة مما ادى للكثير من المشاكل في حين ان الهدف من المكرمة عكس ذلك تماما.

 

جدّي إبراهيم يعيش في بلد ثانية و عنده اولاد و حلال و خير مثل جدّى احمد و أكثر و الحمد لله. لدى جدّي إبراهيم عادة المكرمات من زمان. كبرت و انا اعرف انها موجودة. لكن جدّي ابراهيم اسلوبه مختلف.  كل ١٠ او ١٥ سنة يعلن جدّي إبراهيم مكرمة في الجريدة مثل جدي أحمد لكنه يذكر قيمتها “المبلغ النقدي” و مناسبتها وتكون للجميع كبارا و صغارا نساء و ذكورا. كما يعلن فيها طريقة استلامها لانها في العادة ليست مرتبطة براتبهم لانها للجميع و كثير منهم لايعملون معه. عندما يهدي اولاده يهدي الجميع اولاد و بنات و احفاد و بعيدين او قريبين. جدّي إبراهيم كان دائما يحكي لي عن اولوية البنات و الضعاف من اولاده اولا. و كان يزرع هذا الكلام مع كل اعمامي و اولاد اعمامي.  جدّي إبراهيم دائما يعطيك هدف و كل مكافأته مرتبطة بتحقيق الهدف حتى للفقراء و المساكين.

الاحظ دائما ان مكرمة جدّي ابراهيم فرحتها اكبر رغم ان مبلغها اصغر لكن الفرحة شاملة للجميع. اما اذا كانت الهدية مرتبطة بأداء في العمل فتجد ان كامل المؤسسة و منسوبيها يعلمون عنها مسبقا و يجتهدون لتحقيقها. احساس الانتماء و العائد من المكرمات في مؤسسات جدّي إبراهيم اكبر بكثير منه في مؤسسات جدّي أحمد و السبب هو التركيز على العدل مع المساواه بين ابنائه و موظفيه و كل العاملين.

 

جدّي أحمد و جدّي إبراهيم لهما في قلبي مكان كبير. كل واحد منهم له حكمته في تصرفاته. لكني اظن ان جدي أحمد يمكن ان يستفيد من تجربة جدي إبراهيم لتحقيق العدل و المساواه مع ابنائه جميعا و يحصل على مبتغاه.

 

مصادر

ماذا يتعلم الاطفال من تشكي تشيز

شارك التدوينة !

اترك رد