19مارس

ترجمت مقال “الاستخدام الخاطئ لموقع لينكدان و كيف غيرت الى الافضل”

كاتب المقال باركر لويس

موقع لينكدان ليس الموقع الوحيد للحصول او البحث عن عمل. لكنه اصبح مصدر مهم جدا للباحثين عن عمل و اصحاب العمل على حد سواء. انا شخصيا استخدمت الموقع للبحث عن عمل و جعلت فيه سيرتي الذاتية على الانترنت ولم اهتم كثيرا بالتواصل مع الغير. قمت مؤخرا بتغيير نظرتي للموقع و طريقة تعاملي معه. سأحكي لكم باختصار ماذا غيرت و كيف.

اولا ماهي الاخطاء اللتي كنت افعلها:

١. كنت استخدم لينكدان مثل فيسبوك. اضيف اصدقائي و معارفي فقط. ظننا مني ان الموقعان تقريبا نفس الشيء. علمت لاحقا ان عدد معارفي في لينكدان هو السبب الرئيسي في الموقع للحصول على العمل. خاصة اذا كان العمل في مجال المبيعات او التسويق. السبب ان المسوق او البياع الذي ليس لديه علاقات كثيرة لن يستطيع تسويق او بيع اي منتج.

٢. ظننت اني مؤهل او كفئ لان سيرتي الذاتية و خبراتي ممتازة بالاضافة لخطابي التعريفي المميز (cover letter). بينما كل انسان لديه صفات و مهارات تجعله متميزاً. كما انه من الصعب ترجمة مهاراتك كلها على الورق او في حالتنا على الموقع. و الاصعب هو ان تتميز في مقابل المئات من الاشخاص المتقدمين للوظيفة نفسها.

٣. كثير من الشركات عرفت انني اريد العمل معهم. لكنهم لم يعرفوا لماذا اريد العمل معهم. ببساطة فهموا انني ابحث عن عمل فقط. لا يوجد او لم يكن واضح لهم انني ارغب في العمل معهم في شركتهم. من السهل السؤال عن عمل، لكن من الصعب تفسير لماذا يجب على الشركة ان تختارك من بين كل المتقدمين.

٤. لم اقم بنشر اي محتوى على الاطلاق. ظننت انه غير مهم و ليس له اي تأثير على فرصي للعمل.

ماذا غيرت

١. بدأت بالتواصل مع الجميع. اضيف كل من اظن انه يشاركني نفس الفكر او افكاره مشابه لافكاري.

٢. بدل من ان انتظر ان تتحدث سيرتي الذاتية عني. تواصلت مع مسؤلي التوظيف او متخذي القرار في الشركات التي ارغب في التقديم عليها و سألتهم ان ينصحوني ( كيف يمكنني ان اضع قدمي معكم في الشركة؟) هذه الخطوة جعلتني اظهر جازم على العمل معهم. بالاضافة اظهرتني بانني لا ارغب في الوظيفة فقط. بل ارغب في العمل في شركتم وانني و شركتكم نحب هذا العمل الذي تقومون به. ايضا هذه الخطوة جعلتني مميز مقارنة بكل المتقدمين الذين لم يرسلوا رسالة مباشرة  ومشابهة لرسالتي.

٣. بدأت بمتابعة الشركات التي ارغب في العمل معها و انضممت الى مجموعاتهم. و تسائلت مع نفسي: من ستوظف، شخص يبحث عن عمل، او شخص يحب العمل و معجب بشركتكم؟

٤. بدأت بنشر المحتويات اسبوعيا و جعلتها ميزة لانضم لمجموعات اهتمام جديدة تشاركني اهتماماتي. الكثير من مسؤولي التوظيف ينظرون جديا لموقع لينكدان كوسيلة مهمة للبحث عن الكفآءات المميزة. نشر المحتوى و الانضمام لمجموعات جديدة يأخذك لمستوى جديد من المهنية في العمل.

ماهو رأيك في كلامي؟ هل تتفق ام تختلف معي؟ هل هناك اشياء اخرى يمكنني تحسينها في طريقة استخدامي للينكدان؟ شكرا لكل من ساعدني على معرفة اخطائي و تصحيحها لاستخدام موقع لينكدان بشكل افضل.

رابط المقال

شارك التدوينة !

اترك رد